آخر الاخبار
الرئيسية » اخر أخبار الحزب » تيران وصنافير أراضي مصرية ونحذر السيسي وحكومته ومجلس النواب من عاقبة التفريط فيهما وتعريض الأمن القومي المصري للخطر لصالح إسرائيل

تيران وصنافير أراضي مصرية ونحذر السيسي وحكومته ومجلس النواب من عاقبة التفريط فيهما وتعريض الأمن القومي المصري للخطر لصالح إسرائيل

مجدداً يؤكد حزب حراس الثورة برئاسة مجدي الشريف وعقب إجتماع طارئ للمكتب السياسي للحزب صباح اليوم الأربعاء الموافق 14يونيو عن رفضة لإتفاق إعادة ترسيم الحدود المائية بين مصر و السعودية الذي ينص كذباً وزوراُ علي سعودية جزيرتي “تيران وصنافير” الواقعتين عند مدخل خليج العقبة بين الجهة المصرية والسعودية، تلك الجزر التي تعتبر أراضي مصرية منذ فجر التاريخ وقبل تأسيس مملكة الحجاز أو ظهور مايُسمي بآل سعود وملكهم …

معرباً عن غضب كافة أعضاء الحزب وغضب كل مخلص شريف من الشعب المصري يعرف قيمة تراب الوطن من إنتهاك النظام المصري لدستور البلاد وخرق قواعده ،حيث لم تحترم السلطة مواد ” 1 / 151 ” التي ينصا علي أن ( جمهورية مصر العربية دولة ذات سيادة، موحدة لا تقبل التجزئة ، ولا ينزل عن شئ منها ) ، ( يمثل رئيس الجمهورية الدولة في علاقاتها الخارجية، ويبرم المعاهدات، ويصدق عليها بعد موافقة مجلس النواب، وتكون لها قوة القانون بعد نشرها وفقًا لأحكام الدستور. ويجب دعوة الناخبين للاستفتاء على معاهدات الصلح والتحالف وما يتعلق بحقوق السيادة، ولا يتم التصديق عليها إلا بعد إعلان نتيجة الإستفتاء بالموافقة. وفى جميع الأحوال لا يجوز إبرام أية معاهدة تخالف أحكام الدستور، أو يترتب عليها التنازل عن أى جزء من إقليم الدولة ) …

رافضاً لسعي الحكومة ومجلس النواب لتمرير الإتفاقية بعدما صدرت أحكام نهائية من المحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة ببطلان الإتفاقية والتأكيد علي مصرية تيران وصنافير ، في إفتئات وتوغل صريح من كلاً من السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية علي السلطة القضائية مما يهدد شرعية النظام السياسي في البلاد ، مؤكداً علي أن موقف نائب الحزب بمجلس النواب محمد كلوب النائب عن دائرة فاقوس بمحافظة الشرقية هو رفض الإتفاقية والإلتزام بملتزم بموقف الحزب وبمصرية الجزر وبما إنتهي إليه القضاء بشأن هذه الإتفاقية …
مشيراً الي أن القول بسعودية جزيرتي تيران وصنافير هو من قبيل النصب السياسي والتاريخي الذي يروج له بعض رجال النظام الحاكم عبر تزوير التاريخ وإختلاق وقائع وخرائط لا تمت للحقيقة بأدني صلة لتمرير تلك الصفقة ، وللتغطيه علي التفريط في أرض الوطن لصالح إسرائيل عبر الوسيط السعودي .

مؤكداً علي مصرية جزيرتي تيران وصنافير وهذا ما يشهد بها التاريخ والجغرافيا والإتفاقيات الدولية والدم المصري و الوثائق والخرائط التاريخية والتسجيلات السياسية والأحكام النهائية لقضاء مجلس الدولة العظيم وأعمال السيادة ومسارات الصراع العسكري والسياسي مع الصهاينة في شبة جزيرة سيناء ومنطقة الخليجان باعتبارها وحدة جيوسياسية لا تقبل التجزئه ، وأن تفريط السلطة فيهما يمثل قمة المهانة القومية والوطنية ، والتفريط في التراب الوطني والحقوق التاريخية في إطار صفقة سياسية لا تصب سوي في مصلحة دولة إسرائيل وحرية حركتها في مضيق تيران والممر الملاحي لخليج القبة مما يٌعرض الأمن القومي المصري للخطر .